مدرسة جرافيك مان  

ايقاف العضويات التي لم تسجل دخول منذ عام


خلفيات الاستوديوهات الدعايه والاعلان و الطباعة دورة فوتوشوب الاستوديوهات دورة سويش ماكس دورة مونتاج الفيديو تحميل خلفيات فيديو خلفيات فوتوشوب psd جرافيك مان
الانتقال للخلف   مدرسة جرافيك مان > الأقسام العامة > المواضيع الاخباريه > الاخبار

الملاحظات

الاخبار أخبار عالميه محليه متابعه الاحداث ، مواضيع متنوعه في كافة المجالات ،حوادث ، قضايا الساعه ، أخباريه ، متابعات


عليك بالسحر الحلال

أخبار عالميه محليه متابعه الاحداث ، مواضيع متنوعه في كافة المجالات ،حوادث ، قضايا الساعه ، أخباريه ، متابعات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-01-2011, 06:52 PM   #1
سنادالامارات
كبار الشخصيات
 
الصورة الرمزية سنادالامارات

الإقامة :  ابوظبي
هواياتي :  ركوب الخيل-الغوص
سنادالامارات مبدع بلا حدودسنادالامارات مبدع بلا حدودسنادالامارات مبدع بلا حدودسنادالامارات مبدع بلا حدودسنادالامارات مبدع بلا حدودسنادالامارات مبدع بلا حدودسنادالامارات مبدع بلا حدودسنادالامارات مبدع بلا حدودسنادالامارات مبدع بلا حدودسنادالامارات مبدع بلا حدودسنادالامارات مبدع بلا حدود
سنادالامارات غير متواجد حالياً
افتراضي عليك بالسحر الحلال







عليك بالسحر الحلال
عليك بالسحر الحلال!

لسانك عدّة تدبيرك

اصقله تفلح في تأثيرك

الدكتور علي الحمادي
نعم، إنه اللسان، ذلك العضو بالغ التأثير. ولعلنا لا نبالغ إذا ما وصفناه ووصفنا ما يحدثه من تأثير (عندما يتصف بالفصاحة والبلاغة والحكمة) بأنه سحر.

وهذا السحر قد يكون سحراً حلالاً وقد يكون سحراً حراماً، وذلك يعتمد على استخدامه الحسن أو السيئ. بقوّة اللسان وفصاحته ينقلب الحق (في أعين كثير من الناس) إلى باطل والباطل إلى حق، ويُعظَّم الحقير، ويقدم الجاهل الفصيح على العالم العيي.

عزيزي القارئ:
في الجزء الماضي من هذه المقالة مضينا في رحاب الهدي النبوي الشريف وفي رحاب النماذج البشرية الرفيعة التي اختارها لنا فضيلة الدكتور علي الحمادي لإظهار أهمية اللسان وتأثيره والتنبيه إلى أخطاره ومحاذيره.

في السطور التالية نتابع الحديث عن خطورة اللسان، ثم نمضي إلى نماذج ونصائح عمليةٍ في حسن استخدامه.

تكلم وسدِّد ما استطعتَ فإنما كلامُك حيٌّ والسكوتُ جمادُ
فإن لم تجدْ قولاً سديداً تقوله فصمتُك عن غيرِ السدادِ سدادُ

احذر لسانك.. راقب سلاحك!
إن كان إطلاقه ذهباً فإمساكه إيمان
عن أبي هريرة رضي الله عنه: عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم قال:
إنَّ العبدَ ليَتَكلَّمُ بالكلمةِ مِن رضوانِ اللهِ تعالى ما يُلقي لها بالاً يَرْفعُه اللهُ بها دَرَجاتٍ، وإنَّ العبدَ لَيَتَكلَّمُ بالكَلِمةِ من سَخطِ اللهِ ما كانَ يظنُّ أن تبلغَ ما بَلغتْ يكتُبُ اللهُ بها سخطَهُ إلى يومِ القيامةِ
واحفظ لسانَك واحترز من لفظه فالمرءُ يَسلَمُ باللسانِ ويعطُبُ
وزِنِ الكلامَ إذا نطقتَ ولا تكنْ ثرثارةً في كلِّ نادٍ تخطُبُ

لسان العاقل وراء قلبه
يتفهّم ثم يتكلّم
وحينما ولي الخلافة عمر بن عبد العزيز، وفدت الوفود من كل بلد لبيان حاجتها وللتهنئة، فوفد عليه الحجازيون، فتقدم غلام هاشمي للكلام وكان حديث السن، فقال عمر: لينطق من هو أسنّ منك.

فقال الغلام: أصلح الله أمير المؤمنين، إنما المرء بأصغريه قلبه ولسانه، فإذا منح الله عبداً لساناً لافظاً وقلباً حافظاً فقد استحق الكلام وعرف فضله من سمع خطابه، ولو أنّ الأمر يا أمير المؤمنين بالسن لكان في الأمة من هو أحق بمجلسك هذا منك، فقال عمر: صدقت، قل ما بدا لك.

فقال الغلام: أصلح الله أمير المؤمنين، نحن وفدُ تهنئة لا وفد مرزئة، وقد أتيناك لمنِّ الله الذي منَّ علينا بك، ولم يقدمنا إليك رغبة أو رهبة، أمّا الرغبةُ فقد أتيناك من بلادنا، وأما الرهبة فقد أمنّا جورك بعدلك.

فقال عمر: عظني يا غلام، فقال: أصلح الله أمير المؤمنين، إن ناساً من الناس غرّهم حلم الله عنهم وطول أملهم وكثرة ثناء الناس عليهم فزلت بهم الأقدام فهووا في النار.

فلا يغرنك حلم الله عنك وطول أملك وكثرة ثناء الناس عليك، فتزل قدمك فتلحق بالقوم، فلا جعلك الله منهم، وألحقك بصالحي هذه الأمة، ثم سكت.

فقال عمر: كم عمر الغلام، فقيل له: ابن إحدى عشرة سنة، ثم سأل عنه فإذا هو من ولد سيدنا الحسين بن علي رضي الله عنهم، فأثنى عليه خيراً، ودعا له، وتمثَّل قائلاً:
تعلم فليس المرء يولد عالماً وليس أخو علمٍ كمنْ هو جاهلُ
فإنّ كبير القوم لا علم عندَهُ صغيرٌ إذا التفَّت عليه المحافلُ

لسانك حصانك
إن صنته صانك وإن خنته خانك!
وتأمّل معي ما حدث لأبي الطيب المتنبي، الشاعر الفحل الذي تبارى في الكتابة عنه ودراسة شعره كافة جهابذة اللغة والأدب العربي قديماً وحديثاً حتى قال ابن خلكان (وفيات الأعيان 1/63): ((واعتنى العلماء بديوانه فشرحوه، وقال لي أحد المشايخ الذين أخذت عنهم: وقفت على أكثر من أربعين شرحاً لديوان المتنبي ما بين مطولات ومختصرات، ولم يفعل هذا بديوان غيره).

لقد بلغ المتنبي مبلغاً عظيماً، واستفاد من شعره خلق كثير، وبلغت شهرته الآفاق، وعبرَ تأثيره القرون والقارات، وكل ذلك بسبب استثماره للكلمة وحرصه على لسانه.

ولكنّه دفع الثمن غالياً لمّا استخدم لسانه في غير ما خُلِقَ له، فهجا وأساء إلى الآخرين، حيث هجا المتنبي ضبة بن يزيد الأسدي العيني بقصيدته البائية، وكان عائداً من شيراز إلى بغداد فعرض له فاتك بن أبي جهل الأسدي (وهو خال ضبة بن يزيد) في الطريق بجماعة من أصحابه، ومع المتنبي جماعة أيضاً، فاقتتل الفريقان، فقُتل أبو الطيب وابنه محسد وغلامه مفلح بالنعمانية في الجانب الغربي من سواد بغداد.

من ألاعيب اللسان وطرائفه
رُوي أنّ امرأة جاءت أحد القضاة فقال لها: جا معك شهودك؟ فسكتت المرأة، فقال الكاتب: يسألكِ القاضي: جا شهودك معك؟ فقالت: نعم، هلا قلت أيها القاضي مثل كاتبك، يا قليل الذوق؟!

وقال رجل لزوجته: أنتن يا نساء خادعات ماكرات، هذه صاحبة يوسف فعلت به كذا وكذا، فقالت الزوجة: من الذي رماه في الجب نحن أم أنتم؟!

النصائح العشرون للسان موزون
نظراً لخطورة وأهمية هذا اللسان فإليك هذه النصائح العشرين التي يمكنك بها استثمار هذه الأداة المهمة للتأثير:
1- زن الكلمة قبل أن تنطق بها، وتذكّر:
كم في المقابر من قتيل لسانه كانت تهاب لقاءه الشجعان
2- كن عفيف اللسان، وتجنب الكلمات السوقية والفحش من القول: (فإن الله لا يحب الفحش ولا التفحش)
3- تجنب تجريح الأفراد والهيئات واحذر الإساءة إلى الآخرين.
4- لا تكرّر كثيراً بعض الكلمات مثل: نعم، ok، زين، يعني، في الحقيقة، في الواقع، طيب، آآ، وغيرها.
5- يمكنك استخدام بعض الكلمات والمصطلحات الأجنبية إذا دعت الحاجة إلى ذلك، ومن غير تكلف أو مبالغة، فإن المبالغة في ذلك مستهجنة، لاسيما عندما يكون المشاركون لا يحسنون هذه اللغة أو لم يعتادوا على سماعها.
6- لا تكن ثرثاراً وإياك والإطالة، فإن ذلك مدعاة للملل والضجر، كما أن كثرة الكلام ينسي بعضه بعضاً.
7- تكلّم العربية الفصحى فإنها لغة العلم، واحذر من رفع المفعول ونصب المجرور وجر الفاعل، فإن ذلك مثلبة للقول ومدعاة للسخرية.
8- استخدم الأساليب البيانية والسجع غير المتكلف، واحرص على الجمال اللفظي، فإن ذلك أدعى للانتباه واليقظة والإثارة.
9- تكلّم بلغة يفهمها الجميع، واحذر التفلسف بمصطلحات غامضة، فإن ذلك سبب لفقد انتباه واهتمام الآخرين، وإذا اضطررت إلى استخدام المصطلحات فاشرحها لهم ابتداء.
10- أخرج الحروف من مخارجها، وانطق الكلمات بوضوح ولا تأكل أواخرها.
11- احذر التكلّف في إخراج الكلمات والحروف، والتقعر في نطقها، والتمطيط في لفظها، فإن الفطرة السوية تمج ذلك وتستهجن صاحبها.
12- تجنّب الإكثار من التأتأة، أو التوقف أثناء الحديث، واحذر الكلام الهادئ البطيء فإنه يبعث السأم في النفوس والنعاس في العيون.
13- لا تجعل صوتك على وتيرة واحدة، ولكن ارفعه تارة ولا سيما في موطن الشدة والحماسة، واخفضه تارة أخرى لا سيما في مواطن اللين والرحمة.
14- تكلم بصوت جهوري معتدل، فلا تصرخ فتؤذي السامع، ولا تخفت من صوتك فتحادث نفسك وترهق الآخرين.
15- غيِّر معدل سرعة صوتك أثناء الحديث.
16- كرر بعض الكلمات والعبارات الهامة للتأكيد عليها ولغرسها في الأذهان وتثبيتها في النفوس.
17- اضغط على بعض الكلمات الهامة وأخرجها بقوة لتميزها عن غيرها ولتلفت الانتباه إليها، مع ضرورة عدم المبالغة في ذلك (كماً وكيفاً.
18- اجعل وقفات أثناء الحديث، لا سيما قبل أو بعد العبارات الهامّة أو الصعبة، واحذر الكلام السريع المتواصل.
19- اجعل الإشارة باليد وكذلك قسمات الوجه منسجمة ومتناغمة مع طبيعة الكلام.
20- اجعل الكلام متناسباً مع طبيعة الحال والزمان والمكان وكذلك مع طبيعة السامع.



.................................................. ..............................










عليك بالسحر الحلال


عليك بالسحر الحلال



توقيع - سنادالامارات

اضغط هنا واسمع
صفحتي في 4شاردحياكم

قناتي على اليوتوب
  رد مع اقتباس
قديم 17-01-2011, 04:54 PM   #2
Eman
كبار الأعضاء
افتراضي رد: عليك بالسحر الحلال

جزاك الله خير الجزاء

ويارب يثقلة فى ميزان حسناتك

اللهم امين

طرح رائع

  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية
, ,


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:13 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق لمدرسة جرافيك مان
اعلانات جرافيك مان
Google