مدرسة جرافيك مان  

ايقاف العضويات التي لم تسجل دخول منذ عام


خلفيات الاستوديوهات الدعايه والاعلان و الطباعة دورة فوتوشوب الاستوديوهات دورة سويش ماكس دورة مونتاج الفيديو تحميل خلفيات فيديو خلفيات فوتوشوب psd جرافيك مان
الانتقال للخلف   مدرسة جرافيك مان > الأقسام العامة > المواضيع الاخباريه > الاخبار

الملاحظات

الاخبار أخبار عالميه محليه متابعه الاحداث ، مواضيع متنوعه في كافة المجالات ،حوادث ، قضايا الساعه ، أخباريه ، متابعات


قصيدة الاسراء والمعراج للامام الشعراوى

أخبار عالميه محليه متابعه الاحداث ، مواضيع متنوعه في كافة المجالات ،حوادث ، قضايا الساعه ، أخباريه ، متابعات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-06-2011, 07:46 PM   #1
Asemhamza
طالب متفوق
 
الصورة الرمزية Asemhamza
افتراضي قصيدة الاسراء والمعراج للامام الشعراوى


السلام الله عليكم ورحمة وبركاته

الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجَا (1) [الكهف (1)] أحمده وأشكره وأتوب إليه وأستغفره، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله أخشى الناس لربه، وأتقاهم لمولاه، صلى الله عليه وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. أما بعد :






اخوتى هذه قصيدة الاسراء والمعراج للامام الداعية سيدى محمد متولى شعراوى على مقامه شأبيب الرحمة والغفران امين ولاتنسونا من دعائكم الطيب:
قصيدة الإسراء والمعراج الإمام الداعية محمد متولي الشعراوي *رحمة الله* .
مُناجاة واستعطاف
ياليلة "المعراج " والإسراء-------- وحي الجلال وفتنة الشعراء
الدهر أجمع أنت سر نواله-------- وبما أتاك الله ذات رواء
فلك العلا دارت عليه شموسة --------والشمس واحدة من الانشاء
من ذا الذي يحطى بما استعصى على-------- "موسى وعيسى صاحب الإحياء
لله عذراء تفيض نضارة!! -------- من ذا الذي يحظى بتي العذراء؟
لا غرو إن كانت كعاب "محمد"--------إن العظيم يكون للعظماء
ياليلة في الدهر جل مقامها-------- نور عليك يفوق نور ذكاء
ياليلة فيها الفضائل انعت-------- لنبينا ذي الرتبة العلياء
يا ليلة صارت لأمة "أحمد"-------- عيداً تجدده يد العظماء
ياليلة قصي حديثاً شائقاً--------عما علمت فأنت أصدق راء
يا ليلة قصي حديث "محمد" --------فستبترين جهالة الجهلاء
قصي بربك ما عملت وما الذي --------قد حازه ذو العزة القعساء؟
قصي بربك لا تضني -------- فالبخل ممقوت لدى الكرماء
قصي حديث رسولنا خير الملا --------قصي علينا أطيب الأنباء
هل في سكوتك لي مجيب ناطق--------يحنو على مستوكف الأنباء
إن كنت تبغين الدلال فإنني--------صب أحن إليك كالورقاء
أو كنت تبغين انقباض وصالنا --------أعلى المشرف تعزز الهيفاء؟
فصلي برغم الحاسدين وخبري --------فالخبر منك بزيل كل عناء
تلبية وعطف
رقت ولبت وانحنت طرباً معي--------قد أمطرتني سحرها ودوائي
قالت وقد دارت بكأس شمولها--------كف النداء فذاك خير بداء :
يا من تنادي . ما أقول وقد بدا؟ --------"إسراؤه"و"عروجه" بجلاء
المنكرون لما يقول "محمد"-------- لاشك فيهم خلة السفهاء
لكن سأكر نبذة مما جرى-------- فاسمع فإن الخير في لإصغاء
منة الله على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
الله فضله على كل الورى-------- أهداه خير العقل والاراء
هو سيد الثقلين "طه" "المصطفى"--------"يس" أكمل من على البطحاء
نسبه الشريف
هو شبل "عبد الله" في أقوامه--------هو سبط "مطلب" حيا الصحراء

هو زهرة من آل "هاشم" نفحها --------نور الهدى هو دعوة استجداء
"مضر" نضارة خلقه ثم اصطفى--------منها "كنانته" بلا إزجاء
ثم اصطفى منها "قريشاً" واصطفى الـ-------- هادي ن فأشرق صفوة الآباء
فهو الخيار من الخيار من الملا --------قاصي المفاخر أيما إقصاء
حكمة رسالته
لما رأى رب الخلائق أنهم-------- ضلوا الطريق أتى بخير دواء
أهدى بك الدنيا لتصلح أهلها--------يا رافع الفقراء والبؤساء
أرسلت في الدنيا نبياً صادقاً-------- فأنرت داجيها بخير ضياء
بك يا رسول الله ياعلم الهدى--------قد أشرقت شمس على الغبراء
همته صلى الله عليه وسلم
قد كان سيف البغي سل بهمة --------لكن عدلك فك كل بلاء
طهرت أرض الله من أوضارها --------ورفعت قيمتها على الجوزاء
وطدت إيماناً بها ومهابة--------لله في قلب وفي أحشاء
لك معجزات يا "محمد" سطرت--------رفعت مقامك فوق كل لواء
ميلاده وإرهاصاته
وضعتك أمك كاملاً ومكملا-------- فبهرت كون الله بالأضواء
"إيوان كسري"شق يوم بزوغه--------"نار بفارس" أخمدت للرائي
قد طمت أصنام "مكة" بعدما--------كانت إله الجاحد المتنائي
يتمه صلى الله عليه وسلم
نعم اليتيم كلؤلؤ في يتمه-------- واليتم كونك فاقد النظراء
كلأتك عين الله دون أبوة-------- وأمومة تحنو ودون ثراء
"وإذا العناية لاحظتك عيونها--------نم فالمخاوف" عنك في إغضاء
رضاعه صلى الله عليه وسلم
ندبوا نساء الحي حين رضاعه --------فنفرن عنه نفار الاستهزاء
جاءت "حليمة" والعجيفة تمتطي--------مذ أرضعت صارت من السعداء
فاقت جميع المرضعات نبالة--------وقد استعارت منه كل رواء
حالته قبل البعثة
في مهده الايمان كان خليلة-------- وكذا الشباب ذريعة الإغواء
قد كان والبدع استطال شواظها --------يشدو بذكر الله "حراء"
ظهرت بوادره أمين عشيرة-------- كانت تضمن به على الأمناء
ماضي العزيمة حزفة وديانة--------ساس الرعايا بعد رعي "الشاء"
تنبؤ الأخبار به
قد شاع في الاصقاع طيب ذكره --------وتضوعت رياه في الانحاء
وتنبأ " الاخبار "هذا "أحمد" --------بشرى من الإنجيل"بعد بلاء
زواجه بخديجة
سادت نبالته فتم فرانه--------"بخديجة"عن رغبة وصفاء
اصطفاؤه ونزول الوحي
لما أتيت الاربعين أتيتهم-------- تهدي قطين البر والدأماء
"جبريل" روح الله وحي رسوله--------أدلى له في الغار" بالانباء
ضم النبي إليه ضمة وامقٍ-------- قال اقرأن ياسيد القراء
قد أحجم "الهادي"فقال مكرراً--------بأسم الإله: اقرأ وعم برضاء
قد قال رغباً : زملوني، دثروا --------وأتى ابن"نوفل"مؤذناً برجاء
بشرى؛ فهذا المرتجى في كتبنا --------ورسولنا في آخر الآناء
دعوته إلى الاسلام
ودعا النبي إلى الحقيقة مرهفاً--------ماض مضاء الصعدة السماء
قد صدق "المحمود"قلب سعيدهم--------ونأى كذبة ذوو الأهواء
موقف الاعراب منه
وتجهم " الاعراب" مما قد اتى--------وتفرقت عنه نهى الكبراء
لولا التعصب في القبيلة ديدن--------لشفوا غليلهم بسكب دماء
حكمة اضطهادهم له
خافوا رواج دعاية تقضي على--------"عزاهمو"و"اللات" أي قضاء
خافوا كساد متاجرٍ إن أذعنوا--------وتمسكوا برذيلة الايذاء
عزيمة النبي صلى الله عليه وسلم
لم تثن من عزم النبي فعالهم--------أو كان في التسفيه ذا استحياء
والحق منصور وإن يك معدماً--------والزور مقهور على الجوزاء
دعوة النبي في مأربة عمه
جمعت شباب بني الجزيرة حفلة--------فدعا إلى الأخرى بخير نداء
يا"قوم"إني قد أتيت بخيري الـ--------دنيا مع الاخرى بخير جزاء
فاغتاظ جالهلم : لذاك جمعتنا؟--------تبت يداك . تجيء بالنكراء؟
لم يغضب "الهادي" فرد إلهه--------(تبت يدا) ذي الفعلة الشنعاء
وإذا أسئت من امرئ وتركته--------فالله مقتص من الاعداء
موقف الاعراب إزاء عزيمة النبي
لما رأى "الأعراب" أن "محمداً"--------سيظل يدعو رغم كل بلاء
عرجوا إلى حامي النبي و"عمه"--------ناداه: أن دع جالب الغوغاء
فأجابه: والله لو وهبوا إلى-------- "النيرين"لما تركت دعائي
قالوا : تروم "الملك" أم تبغي علا--------فتسود فينا مالك الغبراء
أو كان ما بك يا"محمد" "قومنا"--------رأيا نداويه بخير دواء
فأجابهم: ما بي مقالة "رهفكم"--------لكنه عهد وذاك وفائي
هجرته صلى الله عليه وسلم
ورأى النبي ببطن "يثرب" أمة--------خرجت إليه بخيرة النصراء
فسترى إليها مع "أبي بكر" سرى--------فيه تجلت آية الإيفاء
قد كان ساعده وطرع يمينه-------- ورفيقه في الليلة الليلاء
ترحيب المدينة بمقدمه
قالوا له : ولصحبه "يا مرحباً"--------"أهلا بكم" يا بلسم الأدواء
قد أكرموه باتباع شريعة--------وقروه فيهم أيما إقراء
قد كانت الأنصار خدن مهاجر --------شركاء في السراء والضراء
بسطوا على الأقوام راية دينه --------واستعذبوا خطراً بلا غلواء
كيف انتشر الإسلام
بالسيف حيناً والهوادة تارة-------- والحلم أخرى دون أي رياء
لله لا لنفوسهم قد أخلصوا-------- قد سربلوا الإسلام بالسيراء
عظمته وقلبه لنظم العالم
أنت العظيم من المناحي كلها--------يامنقذ المعمورة السجواء
"سلماً"و " حرباً حكمة وسياسة"--------"نبلاً" جمعت بأبهج الأزياء
صيرت أصقاع"الجزيرة"بعدما--------كانت كما الجرداء كالغناء
جذام شرك للمهيمن غاضبٍ--------لكن له يغتر بالإغضاء
صيرت أمر الناس فيما بينهم--------شورى بلا قصر على الأكفاء
وقلبت : فرداً ما ينىء "عرمرماً"--------في الارض فتاك وفي الاجواء
يا"أحمد" الإنعام إنك أسوتي--------ومناط عزي يا ذرى العلياء
معجزة القرآن
قد أنزل المولى عليه "قرانه"-------- يرمي بعي أفصح الفصحاء
سجدت له اللسن المقاول بعدما--------يتخبطون تخبط العشواء
نسوه للبشر افتراء منهمو--------هل تبصر العينان بالأقدام؟
قال غلإله ائتوا به من مثله-------- فتقهقروا بظهروهم لوراء
قد عاضوه ببدةٍ وخرافة -------- أين "الثريا" من ثرى الغبراء؟
معجزاته صلى الله عليه وسلم
"المعجزات" له طويل حصرها --------وبعيدة الأطراف كالبيداء
معجزة الإسراء
ياحبذا "إسراؤه" و"عروجه"--------من"مكة" !"البيت" إلى "الزرقاء"
اشتاق "طه" "المصطفى" لمليكه -------- يا حبذا المشتاق للعلياء
قد قال يا"جبريل" بلغ خالقي --------أني أود بأن أكون الرئي
أرجو المثول أمامه حتى أرى --------ذاتاً فهيئني تفز بشيائي
ذهب "الأمين" إلى الإله مخبراً--------والله يعلم كل شيءٍ ناء
قال الإله الضيف عندي "أحمد"--------أحضر أيا "جبريل" تي الأضواء
الأرض شرفها ضياء "محمد"--------فامثل به حتى يزور سمائي
بدء الإسراء
ذهب الأمين وميكئيل" صحبة --------أخذا "رسول الله"للإسراء
قد يمما بئراً"لزمزم" نابعاً-------- ليظهرا قلبا له بالماء
ذهبا فشقا صدره بمروءةٍ--------غسلاه ، غسلك أنظف الأشياء
ملاه إيماناً وعلماً راسخاً--------قد أثلجاه بحكمة الحكماء
خلاهُ توا "كالنطاسي" بارعاً--------لكن هما "نطس" بغير دواء
البراق
ختماه ختماً للنبوة محكماً-------- وأتى "البراق" "لأحمد" بولاء
لا بالمذكر والمؤنث مسرج-------- خير المطايا مركب السعداء
هو جامع من كل حسنٍ خلقة--------متوسط في الخفض والإعلاء
رجلاه ، بل ويداه عند ضرورة --------قصرت وطالت ساقها برضاء
وخطاه في قطع الفلاة كلحظه--------ولحاظه استولت على أرجاء
ركب النبي
ركب الرسول عليه جل مقامه--------ومشى البراق بمشية الخيلاء
ساروا الأقصى ينار بركبهم-------- كالشمس فوق القبة الزرقاء
قطعوا الفيافي والقفار كطرفة-------- للعين أو كإشارة اليمان
رأوا العجائب في الطريق بأسرها--------صلوا سوياً عند "طور سناء"
"المسجد الأقصى" رأوا فتهللوا --------نزل النبي ببابه بمضاء
أخذ البراق الوحي جبريل العلا--------لو كان في الصخرة الصماء
دخول المسجد والصلاة فيه
دخل "النبي البيت" بدراً ساطعاً--------فأعاره نوراً يراهُ النائي
صلى الملامك خلف أحمدهم على--------دين "الخليل" وأعلنوا بدعاء
رسلا يلي ضرباً سقوه ظامئاً--------ورووه من هذا بديل الماء
وقد أنتهى الغسراء مقطوعاً به --------وعروجه بالجسم ذاك الجائي
معراجه صلى الله عليه وسلم
جاءوا بمراة من الذهب الذي--------هو عسجد يرمي عيون الرائي
صعد "النبي" إلى السماء مبكراً --------"جبريل" "ميكائيل" كالعشراء
ساروا بقدرته كأن طريقهم--------جسر عريض مريم بقضاء
ولوج السماء الأولى
لما أتوا "أولى" السماوات العلا--------قرع "الأمين" لبابها بمضاء
قال "الموكل"بالسماء مخاطباً--------"جبريل "هذا قائد الاضواء
من معك يا جبريل"؟ قال :"محمد"--------نور الهداية صادق الانباء
سأل الموكل هل حظى برسالة--------فأجابه: مهدى إلى الغبراء
فتح الموكل بالسماء فإذا به--------أصل الخليقة دوحة الاباء
نوران قد لمعا على أرجائها--------وترى"السماء" تزينت ببهاء
وأراه "أدم" كل شيء فوقها--------متهللاً بفضيلة شماء
السماء الثانية
صعد "النبي" لما يليها شاكراً--------لله من نعم وخير عطاء
جبريل يقرع بابها مستأذناً--------رد الموكل سائلاً بوفاء
من معك يا جبريل ؟ قال محمد--------خير البرية "أحمد" الوجهاء
فتح السماء مرحباً"بمحمدٍ"--------عيسى كذا يحيى من الشهداء
قد قابلاهُ بكل بشر واضح--------"يامرحبا" بالقادم الوضاء
دعيا له بالخير خالص دعوة --------وكذا يكون الحب للنبهاء
السماء الثالثة
صعد "النبي" مع الأمين إلى العلا--------وصلا "الثالثة" بغير عناء
جبريل يقرع بابها بولوجه--------مرحاً فقال "موكل"بسماء
من معك يا "جبريل"؟ قال:"محمد"--------قطب الوجود و"أحمد" النبلاء
فتح السماء مرحباً"بمحمد"--------فإذا "بيوسف" فاتن الحسناء
حياه خير تحية ممزوجة--------حبا وذلك أعظم الآلاء
السماء الرابعة
وصلا طالرابعة" السماوات العلا--------"جبريل"يقرعها بخير نداء
من معك يا "جبريل"؟ قال" محمد"--------ضبف العلا ومنور الادجاء
فتح"الموكل" بالسما، فإذا به--------"إدريس" قوم صادق الأنباء
فدعا لهبالخير حتى المرتقى--------صعدا "الخامسة" بغير تناء
السماء الخامسة
قرع "الأمين" لبابها مستأذناً--------قال "الوكل" من بباب سمائي؟
فأجابه :"جبريل" فافتح بابها --------سأل "الموكل" قائد النبلاء
من معك يا "جبريل"؟ قال "محمد"--------مستأصل الاشتراك باالأبراء
فتح "الموكل" السماء ، فإذا به --------"هارون" ذو اللحية البيضاء
السماء السابعة
صعدا"لسابعة" السماوات العلا --------حتى أتوها جيئة الأنواء
قرع "الأمين" لبابها مستأذنا--------سأل الذي فيها بكل حياء
من معك يا "جبريل"؟ قال:"محمد"--------تاج الفخار و"مصطفى" الأسماء
فتح "الموكل"مسرعً ومرحباً--------فإذا "خليل الله"جاللقاء
وأراه "أمته" ؛ أراه مقامها--------في جنة "الأخرى"بغير خفاء
وأراه شيئاً غاب عني وصفه--------وأراه مأوى محتد الأكفاء
ورأى "النبي" عجائباً في طيها --------للكافرين به وللأعداء
سدرة المنتهى
وصلا إلى : المعمور، ثم لسدرة الـ--------ـمنتهى عن صادق الإيحاء
موقف جبريل
وهنا ترى "جبريل" ذا متأخراً --------عن سيره فرنا له بنداء
أكذاك يترك كل خل خله--------عند الشدائد؟ لاتكن متنائي
فأجابه هذا مقامي يا "أخي"--------وسأحرقن إذا تركت بقائي
لكن تقدم للعلا في مأمن--------والله إنك أرفع الأشياء
طريق النبي صلى الله عليه وسلم
حجب "لطه المصطفى" قد فتحت--------فاجتازها في مأمن ورخاء
قد زج في بحر من النور الذي--------هو نور وجه الله خير ضياء
رؤية الله وكلامه
ورأى الإله بغير كيف رؤية--------بالعين فاقطع مرية الجهلاء
ودنا من "المحمود" جل جلاله--------قال: التحية خالق الأرجاء
قال: السلام عليك يا خير الملا --------أهلاً بمطلوبي وعز سمائي

  رد مع اقتباس
قديم 29-06-2011, 11:55 PM   #2
فاطمة العمارى
طالب مجتهد
افتراضي رد: قصيدة الاسراء والمعراج للامام الشعراوى

قصيده رائعه
الله يرحمه ويرزقه الفردوس الاعلى
بارك الله فيك

  رد مع اقتباس
قديم 24-10-2011, 06:12 PM   #3
العامري
طالب متفوق

الإقامة :  الامارات
هواياتي :  الرياضه بكل الانواع والجرافيك
العامري سيصبح متميزا في وقت قريبالعامري سيصبح متميزا في وقت قريب
العامري غير متواجد حالياً
افتراضي رد: قصيدة الاسراء والمعراج للامام الشعراوى

موضوع مميز وجميل
سلمت يداك اخي الغالي

الله يرحم الشيخ محمد متولى الشعراوي ويغمده فسيح جناته قدم لنا كل ما هو مفيد لدنيانا واخرتنا فجزاه الله كل خير

  رد مع اقتباس
قديم 13-11-2011, 11:09 AM   #4
الود طبعي
طالب نشيط
افتراضي رد: قصيدة الاسراء والمعراج للامام الشعراوى

يعطيك الف عافيه
دام ابداعك وتميزك
بانتظار كل جديدك...
مودتي لكـ

  رد مع اقتباس
قديم 07-10-2012, 10:00 AM   #5
hamada kang
طالب متفوق
 
الصورة الرمزية hamada kang

الإقامة :  بلدي مصر ام الدنيا
هواياتي :  تصميمات الفوتوشوب
hamada kang مدهشhamada kang مدهشhamada kang مدهش
hamada kang غير متواجد حالياً
افتراضي

صلى الله علية وسلم

  رد مع اقتباس
قديم 10-10-2012, 06:04 PM   #6
ابو محـمد
فريق الابداع
 
الصورة الرمزية ابو محـمد

الإقامة :  العراق
هواياتي :  كل ما هو مفيد
ابو محـمد مبدع بلا حدودابو محـمد مبدع بلا حدودابو محـمد مبدع بلا حدودابو محـمد مبدع بلا حدودابو محـمد مبدع بلا حدودابو محـمد مبدع بلا حدودابو محـمد مبدع بلا حدودابو محـمد مبدع بلا حدودابو محـمد مبدع بلا حدودابو محـمد مبدع بلا حدودابو محـمد مبدع بلا حدود
ابو محـمد غير متواجد حالياً
Cs (2)

يقول الشيخ محمد متولي الشعراوي موضحـًا منهجه في التفسير : خواطري حول القرآن الكريم لا تعني تفسيرًا للقرآن .. وإنما هي هبات صفائية .. تخطر على قلب مؤمن في آية أو بضع آيات .. ولو أن القرآن من الممكن أن يفسر .. لكان رسول الله صلى الله عليه وسلم أولى الناس بتفسيره .. لأنه عليه نزل وبه انفعل وله بلغ وبه علم وعمل .. وله ظهرت معجزاته .. ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم اكتفى بأن يبين للناس على قدر حاجتهم من العبادة التي تبين لهم أحكام التكليف في القرآن الكريم، وهي " افعل ولا تفعل .. ".

اعتمد في تفسيره على عدة عناصر من أهمها:

1- اللغة كمنطلق لفهم النص القرآني.

2- محاولة الكشف عن فصاحة القرآن وسر نظمه.

3- الإصلاح الاجتماعي.

4- رد شبهات المستشرقين.

5- يذكر أحيانا تجاربه الشخصية من واقع الحياة.

6- المزاوجة بين العمق والبساطة وذلك من خلال اللهجة المصرية الدارجة.

7- ضرب المثل وحسن تصويره.

8- الاستطراد الموضوعي.

9- النفس الصوفي.

10- الأسلوب المنطقي الجدلي.


قصيدة رائعه لشيخنا المرحوم الشعراوي
بارك الله فيك يا عاصم والله انك عطرت عيوننا وخواطرنا بهذه القصيدة الرائعه

  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية
, , , ,


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:11 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق لمدرسة جرافيك مان
اعلانات جرافيك مان
Google