مدرسة جرافيك مان  

ايقاف العضويات التي لم تسجل دخول منذ عام


خلفيات الاستوديوهات الدعايه والاعلان و الطباعة دورة فوتوشوب الاستوديوهات دورة سويش ماكس دورة مونتاج الفيديو تحميل خلفيات فيديو خلفيات فوتوشوب psd جرافيك مان
الانتقال للخلف   مدرسة جرافيك مان > الأقسام العامة > المواضيع الاخباريه > الاخبار

الملاحظات

الاخبار أخبار عالميه محليه متابعه الاحداث ، مواضيع متنوعه في كافة المجالات ،حوادث ، قضايا الساعه ، أخباريه ، متابعات


الزواج المثلي

أخبار عالميه محليه متابعه الاحداث ، مواضيع متنوعه في كافة المجالات ،حوادث ، قضايا الساعه ، أخباريه ، متابعات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-02-2013, 07:02 PM   #1
مصطفى فارس
طالب مجتهد
افتراضي الزواج المثلي


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اعرض لكم المقالة المنشورة باسم الدعوة الى الزواج المثلي بقلم فارس كمال التي ارى انها تمس نقاط هامة ولا تتعارض مع افكار الشريحة الموجهة اليها و لا مانع من عرضها بصورة عامة للجميع





الدعوة الى الزواج المثلي
زواج المثليين شيء مستحدث واسلوب حياتي مبتدع لم يشهده التاريخ الاجتماعي لا عند الانسان ولا عند الحيوان .. واذا تعلل مناصرو هذه الظاهرة بحالات من الشذوذ الجنسي منها ان اليونانيين منذ القدم كانوا من المولعين بالغلمان وان سقراط وارسطو كانا من محبي الاتصال بالذكوروان نيرون قد تزوج صراحة برجلين ، وان العالم والاعلام يضج بمطالب الشاذين جنسيا فهي نادرة جدا اذا ما قيست باعداد البشر او الحيوان يشهد على ذلك ان الديانات اليهودية والمسيحية والاسلام كلها قد حرمت ممارسة الشذوذ ( بالرغم من محاولات لطمس هذه الحقيقة واظهارها في صورة اخرى ) وانزلت بمرتكبيه عقوبات شديدة تصل الى الاعدام ، وكل ما دار في هذا الشان فانه يشهد بان الظاهرة هذه لم تبلغ يوما مرحلة القبول العام لها ولا حتى من الاكثرية في المجتمع اما في مملكة الحيوان البهيم المتحرك بغرائزه فان الظاهرة هذه اشد ندرة وما لاحظوه في التجربة التي اخضعوا بها عينة من القرود بان وضعوها في بيئة مغلقة ليس فيها الا الذكور فالتجات عنئذئذ الى ممارسة اتصال جنسي ( شاذ) بينهم فان السلوك الشاذ هذا سرعان ما اختفى وعادت الاوضاع الى ما كانت عليه حينما رفعت القيود وعادت الاناث في اختلاطها مع الذكوروهذامحسوب من شواذ القاعدة التي استقرت عليها الحياة الاجتماعية للانسان والحيوان وهي ان يتشارك الجنسان في مهمة انتاج النسل وديمومة النوع .
ولو نظرنا الى الموضوع من ناحية شمولية عامة .. نجد ان دعات الاباحية هذه متناقضون مع انفسهم .. فلو كانوا من المؤمنين بالله الخالق للزم عليهم الاقرار بالخطأ الفاحش الذي يرتكبونه .. ولو كانوا ملاحدة لايؤمنون الا بسلسة تطور تدفع بنا من بسيط الى اعقد ومن كائن وحيد الخلية الى كائن تعددت خلاياه فبلغت المليارات ومن كائن لايملك من الاحساس والادراك والعقل الا شيئا يسيرا يكاد لا يحسب ، الى كائن تعددت وظائف جسمه كثيرا وتوسع وعيه وزاد ادراكه وتطور عقله فصار عبقريا ، فهو مدرك تماما ان سلسلة التطور (الاعمى ) هذه قد اختطت لنفسها منهجا ظاهرا واسلوبا ناجحا تحافظ فيه على ديمومتها في الحياة ، فانتجت نوعين ضرورين من الاحياء احدهما (ذكر) والاخر(انثى) ومن اقترانهما يتم التكاثر وتزدهر الحياة ، وهيهيات هيهات ان يقدر الذكر على انتاج ما يكمل السلسلة بتفريغ سائله الجنسي في جوف ذكر اخر ، وهيهات هيهات للانثى ان تروي تربتها وتلقح بيضتها من شيء موجود عند انثى مثلها حتى ولو سكبت عليهاهذه الاخرى دموعا حارة يتفطر لها الكبد ، او تفجرت من قلبها انهار من الدم ..
ولادرك عندئذ ان الحياة على طريقة المثليين مستحيلة وان وجود الجنس البشري لو اقتصر على امثالهم مهدد بالزوال

مازق التطور
==========
لقد اختطت الحياة لها طريقا ناجحا للحفاظ على ديمومتها واسلوبا عبقريا للحفاظ على بقاء النوع ووجوده حينما ابتكرت جنسي (الذكر) و (الانثى )، فقد صار بالامكان ادخال تحسينات بيولوجية على الموجودات الحية تكسبها قدرة على التكيف والتلاؤم مع مختلف الظروف التي تواجه الاحياء ، فصار بامكان الكائنات الحية العيش في مختلف البيئات والاماكن وكل هذا بفضل انتقال الصفات المكتسبة من الاباء الى الابناء .. ولولا هذه الطريقة لما تعقد الجسم الحي ولا تنوع ولا تطور ولبقي على حاله اذ كيف لنا ان نتصور ظهور صفات جديدة على جسم فرد ، فيها من الاختلاف والتعدد الذي نجده عند الاحياء التي تعيش في اليابسة والماء والارض والجو والبرد والحر والصحارى والجبال و..... انه امر مستحيل في كل الاحتمالات .
لقد ابدت الطبيعة ذكاء خارقا وقدرة عجيبة على الابداع .. ومن اللازم علينا ان نسلم لها القياد لتدفع بنا نحو ما هو اكثر ملائمة واعلى رقيا واشد ذكاء وحفاظا على وجودنا في الحياة.. وعلى دعاة المثلية الجنسية الاقرار للطبيعة بعبقريتها والتراجع عن مشروعهم الفاشل الهادف الى استبدال الطريقة من ناجحة الى اخرى فاشلة تدفع بالوجود نحو طريق مسدود قد كتب في نهايته (( انه الفناء)) .. لقد دفعوا عربة التطور الى مازق حاد ... فمن هو الاذكى اذن .. الطبيعة ام الانسان ...؟

الرغبة بالمثيل بين السلوك الطبيعي والتطبع المكتسب
================================
يجهد الكثيرون انفسهم في اثبات ان تسمية السلوك الشاذ للرغبة بالمثيل الجنسي غير صحيحة وان النظرة اليهم يجب ان تكون كالنظرة التي ننظرها الى المظاهر الطبيعية والمفبولة في المجتمع .. فاننا لو استقصينا الاسباب وبحثنا عن الاسس(في زعمهم) لوقفنا على حقيقة مفادها ان الرغبة بالمثيل هي كالرغبة في الجنس المغاير والغريزة التي عند المثلي كالغريزة عند الاخر ، ولو حاولنا تعديل سلوك المثلي وتوجيهه نحو الطرف المختلف لما تكللت جهودنا بالنجاح اللهم الا ان يكون ذلك عن قوة مسيطرة غاشمة ينصاع اليها في امتعاض ومضض .. وهم على هذا قد قدموا المسوغ لسن قوانين ترفع القيود المفروضة وتجيز لاصحاب الغرائز الشاذة ((بل الطبيعية)) لان يمارسوا هواياتهم ويرضوا رغباتهم ويطفئوا نيرانهم في احضان اخرين من نفس جنسهم ..
من المؤكد انلدى علماء النفس المحايدين كلاما يفصل في الامر ، وان لدى فلاسفة النظرة الشمولية ما يضع الظاهرة ضمن سياق اجتماعي وتاريخ تطوري يعود بالانسان الى احقابه الاولى منذ ان اختطت الخليقة مسارها التطوري وابتدعت نموذجي الذكر والانثى والاقتران الجنسي .. لقد اعطت الطبيعة اعضاء جنسية كفيلة بتحقيق الهدف وما منحته للانثى يختلف عن الذي منحته للذكر في تنوع يبعث الى الاعتراف بحقيقة ان المهمة منوطة بطرفين مختلفين وان الديمومة والحياة تتحقق في ذرية تخرج من صلب هذين الجنسين المختلفين وان على كل طرف منهما السعي للاقتران بالاخر في انجذاب واندفاع قد يتحرك بينهما وهم في سهوة وشرود .. وان شئنا الوقوف على الصورة الانصع لمثل هذا التحرك لوجدناه في سعي الحوين المنوي القادم من الذكر والمتجه الى بويضة اعدتها له الانثى ولم يعدها ذكر ..
ومن هنا كان اصل اللذة .. لقد كانت مكافأة على الاقتران الصحيح وحافزا للاقتران المتكرر وسببا لديمومة الحياة والتوسع .. ولولا الالتقاء هذا لم تقذف الطبيعة فينا نيران الغريزة ولم تمنحنا اللذة والاستمتاع بل لو كانت اللذة هدفا لما اتعبت الطبيعة نفسها وتكلفت هذا العناء .. ان ما يسعى اليه المثلي الجنسي هو المتعة الخالصة في اطارها المنحرف المفضي الى الهلاك وان حاله كحال الفأرة التي ادخلت في تجربة ربطوا اقطابا كهربائية بمناطق اللذة من دماغها ومكنوها من القدرة على اثارتها بالضغط عليها لتستعشر اللذة فما كان منها الا الالحاح وتكرار الضغط ناسية حاجتها الى الطعام حتى شارفت على الهلاك .

ربما كان جواب العالم على دعوة الداعين الى سن قوانين الاباحية والاقتران الجنسي المثلي هو ان نجهد انفسنا ونوجه جهودنا في معالجة المنحرفين لنعيدهم الى الوضع الذي ينبغي ان يكونوا عليه ليصبحوا عندها اغصانا مثمرة في شجرة الحياة والحضارة لا اغصانا ميتةعلى من يرعاها اجتثاثها بسكينة الفلاح .

كلمة لابد منها
==========

هذا ما نراه في مسالة الزواج المثلي وقد ناقشناها بمنطق من ينظر بعين العلم المادي (الملحد) على فرض انه المنطق الذي ينظر به اصحاب الدعوة الى الزواج المثلي في شكل عام بالرغم من القلة التي اعلنت الايمان بالله خالق الكون واعلنت انتمائها الى الاديان السماوية كالمسيحية والاسلام ورات ان اديانها لاتتعارض مع دعوة الشذوذ هذه .. لكن الغالب بل الاديان كلها الا من الاستثناءات هذه يرى في الدعوة الى الشذوذ خروج عن الصحيح من السلوك وانتهاك لمحارم الله وامتهان لكرامة الانسان وجرم يقتضي الحساب الصارم وعقوبة قد تصل الى الاعدام
وما ذهب اليه دعاة الالحاد في ايامنا هذه من تفاسير علمية للتطور الحاصل للاحياء اهملت فيه القصد من ظهور الصفات الجديدة على اعتبار ان الطبيعة ليست بكائن يحمل ادراكا ولا عقلا او ذكاء بل الامر في مسيرة التطور يعود الى تنحي الصفات القديمة الاقل ملائمة واندثار الاحياء حاملة هذه الصفات فيصمد من له صفات جديدة اكثر ملائمة لظروف الحياة ......., اما القصد والغاية والتوجيه الذي احس به مفكرونا القدماء وعلى راسهم شوبنهورصاحب الارادة العمياء وبرغسون ومن قبلهم هيجل و... فقد وجهوا لها سهام نقدهم واجهدوا انفسهم لاثبات انها اوهام واغاليط ليس لها من رصيد .. فلن يعفيهم هذا من الاخذ بفكرة ان المسار العام للتطور متجه الى ترسيخ الثنائية الجنسية المتباينةمن ذكر وانثى يتعاونان على انتاج ما يديم الحياة ويستمر معه الوجود .. وان ظهور المثليين كشريحة ( يسعى البعض الى تهويلها وتعميمها )) آيل الى الاندثار والتنحي وفقا لنفس قانون التطور والبقاء الذي امنوا به فلهم من الصفات التي لن تؤهلهم للمقاومة والبقاء

(( تبارك الله احسن الخالقين ))
للحديث بقية وفي الجعبة كلام كثير وانتظر المشاركة فما انا الا جامع قصاصات



(((( مصطفى فارس ))))

  رد مع اقتباس
قديم 28-02-2013, 11:23 AM   #2
فجر الشام
طالب جديد

الإقامة :  الاردن-عمان
هواياتي :  الرسم ، القراءه
فجر الشام على طريق التميز
فجر الشام غير متواجد حالياً
افتراضي

نفع الله بك اخي مصطفى على هذا النقل المهم ونعوذ بالله من اصحاب هذه الافكار والحمد لله على نعمة الاسلام

  رد مع اقتباس
قديم 24-07-2013, 05:51 PM   #3
جرافيك مان
المدير العام
C.E.O
 
الصورة الرمزية جرافيك مان
أوسمتي
جرافيك مان : جرافيك مان                                             
افتراضي

استغفر الله العظيم
اللهم ارحمنا يارب
شكرا لك اخي

  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية
,


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:20 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق لمدرسة جرافيك مان
اعلانات جرافيك مان
Google