مدرسة جرافيك مان  

مشاريع افترافكت


خلفيات الاستوديوهات الدعايه والاعلان و الطباعة دورة فوتوشوب الاستوديوهات دورة سويش ماكس دورة مونتاج الفيديو تحميل خلفيات فيديو خلفيات فوتوشوب psd جرافيك مان
الانتقال للخلف   مدرسة جرافيك مان > منتدى طلاب مدرسة جرافيك مان > جرس الفسحه ... حوش المدرسة

الملاحظات

جرس الفسحه ... حوش المدرسة ترفيه و تسليه اعضاء المنتدى فيديوهات كوميديه من يوتيوب - نكت و فوازير مصوره جديده - صور مضحكه معاكسات و شقاوه - مقالب و قفشات كوميديه - مواضيع ترفيهيه خفيفه للبنات والشباب


اجمل قصه تقراها بحياتك

ترفيه و تسليه اعضاء المنتدى فيديوهات كوميديه من يوتيوب - نكت و فوازير مصوره جديده - صور مضحكه معاكسات و شقاوه - مقالب و قفشات كوميديه - مواضيع ترفيهيه خفيفه للبنات والشباب


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-12-2009, 09:32 PM   #1
ميدو الشبح
طالب مجتهد
افتراضي اجمل قصه تقراها بحياتك


اجمل قصه تقراها بحياتك

كان ياما كان ...فى سالف العصر والاوان .... وما يحلى الكلام ... الا بذكر النبى عليه الصلاة والسلام
صلى الله عليه وسلم ............!!


كان فى مدينة لها سلطان اسمه عرفان ... وكان له بنت اسمها اسمهان
وكان فى المدينة رجل حطاب اسمه على ... وكان له ابن اسمه حسن
حسن بيحب اسمهان الى درجة الجنون ... وممكن يفديها بروحه ولو ان روحه تمن رخيص ليها
كان كل حلمه انه يكون فارس احلام اسمهان ... وبدون ما يسألها عن شعورها
لكنه كان عنده احساس انها كمان حبته من قلبها ... ونفسها تكون فتاة احلامه

وفى مرة من ذات الايام ... جه حسن وعزم النية على انه يكلم ابوه عم على الحطاب
فى الموضع ده ... وفعلا راح حسن وقال لابوه ... يا والدى انا عاوز اتقدم واخطب بنت السلطان
عرفان اميرة المدينة اسمهان ... فكان رد ابوه انه قال
انت عاوز السلطان يحكم علينا بالجلد او النفى يا حسن ... لو طلبت منه الطلب ده مش بعيد انه
يحكم عليك بالاعدام ... انسى الامر يا حسن وخليك معايا ساعدنى فى حمل الحطب

اجمل قصه تقراها بحياتك


لكن حسن ... لم ييأس ... وقعد يفكر يفكر ... لحد ما خد اصعب قرار فى حياته ... .... !!
انه يروح للسلطان عرفان ... ويطلب ايد الاميرة اسمهان .... وفعلا ذهب حسن الى قصر السلطان
وطلب انه يقابل السلطان عرفان ... لكن الحرس منعوه من ذلك ... لكنه اصر على طلبه بأنه يقابل
السلطان عرفان ... فذهب احد حراس القصر وقال للسلطان ...!!!

سيدى وموالى السلطان عرفان ... يوجد شاب من فقراء المدينة يريد مقابلتك فى أمر يقول انه غاية
فى الاهمية ... فأمر السلطان الحارس وقال له ... دعه يدخل حتى نرى أمره وماذا يرد
فدخل حسن ... وقال ... السلام عليك يا سلطان المدينة ... فقال وعليك السلام
اروى علينا أمرك يا فتى .... فاذا بحسن يرتبك ... والحيرة تراوده ... هل اقول ... هل اطلب هذا
الطلب وانا هنا ... هنا فى قصر السلطان ... وبعد مشادات بينه وبين نفسه ... قرر حسن ان
يتكلم ... فقال حسن

سيدى السلطان ... خلق الله الناس منازل وطبقات ... ولكنه لم يفرق بينهم الا بتقواه .. وانا من
فقراء المدينة ... ولكنى عبد مثلك من عباد الله ... فلا تغتر بعظمتك ولا تستهان بفقرى
فاذا بالسلطان ... ينهض من مجلسه ... ويقترب الى حسن خطوة بخطوة .. حتى ان حسن احس انه
قد فعل شيئا مفجعا لن يتركه بسببه السلطان ... ولكنه وقف صامدا شامخ الراس ... لا يلتفت ... فاذا
بالسلطان يقترب اليه بشدة ... ثم يبتسم ويقول ..........!!

والله ما رأيت اشجع منك فى هذه المدينة ... ولم أرى حسن خطابك فى لسان احد .... اطلب يا بنى
طلبك مجاب ... ماذا اتى بك ... فاذا بحسن ... يشعر انه زود بقوة لم يشعر بها من قبل ... وقال
فى لحظة ودون تردد ... انى اريد الزواج من ابنتك يا مولاى ... او أن تقتلنى ..... فلمعت عينا السلطان
ثم اقترب اليه أكثر فأكثر وقال .... ابنتى ...!!!
اميرة المدينة .... ملكة المدينة من بعدى .....؟؟؟

فقال له حسن .... نعم يا مولاى ... فوالله لم ولن اعشق مثلها ولو كان هذا سبب موتى ... فسكت السلطان
وسكت ... لم يرد ... وحسن ينتظر لحظة هى الاهم فى حياته .... فاذا بالسلطان دون تردد يقول ... هى لك..!!!





فلمعت عينا حسن ... وقال ... اصادق انت يا مولاى... اترضى بأن تزوجنى ابنتك ... فقال له السطان .... نعم
فركع حسن على ركبتيه وقال ... يا سلطان البلاد والله ما فعلتها لاحد قبلك ... ولولا ايمانى بالله لسجدت لرحمتك
... احقا وافقت على زواجى من ابنتك ... فقال السلطان ... نعم ولكن ليــا شرط واحد


فقال حسن .... وربى لو طلبت قطعة من السماء ما تخاذلت ... ولو طلبت حميم من الارض ما تهاونت
املى على شروط يا سلطان المسلمين ..... فقال له ... هو شرط واحد
وطلب واحد ... اذا قمت به ... والله ما بخلت عليك بأبنتى ولا بسلطانى ولا بكنوزى كلها .... فال له حسن
وما هو يا سلطان المدينة ......!!!؟؟؟

فقال له السلطان







هناك رجل فى مدينة وردان ... وهى تبعد عن مدينتا مسيرة 7 ايام ... يجلس امام مسجد ويمد يده لاهل المدينة
... هو رجل كفيف ... ولكنه يفعل شيئا غريبا جدا ... اذا اعطاه احد عمله ورقيه ... رماها بطول ذراعه ولم يلقى لها
بالا ... اما ان اعطاه احد عمله معدنية ... فأنه يخبط بها على جبينه ضربه قوية ... ثم يرميها ... اذا عرفت لى سر
هذا الرجل وربى ما بخلت عليك بشىء ولا بأبنتى اسمهان .....ً!!

فقال له حسن دون ادنى تردد ... امرك مطاع يا سلطان المدينة وربى لن ادخل هذه المدينة مرة اخرى الا ومعى
خبر هذا الرجل ... فاعطاه السلطان مأكله ومشربه ومالا يساعده فى هذه الرحلة الطويلة ... وقد عزم حسن على السفر دون ادنى تردد ... ومرت ايام وايم حتى ذهب الى هذه المدينة ... فسال احد سكانها عن هذا الرجل فقال له احدهم انه يجلس امام مسجد فى اقصى المدينة .... فذهب اليه حسن وقد تعب كثيرا حتى وصل اليه ... فاذا به يراه نعم انه هو ..... هو ذلك الرجل ... الذى يضرب بعملة المعدنية فوق جبينه ثم يرمها .... فذهب اليه حسن
ثم طرأت له فكرة .... ان يجلس بجواره ويتقمص دور الشحاذ مثله ... حتى يعرف حقيقة هذا الرجل ... وبالفعل ذهب حسن ولبس لبسا مهلهلا ... وجلس بجواره امام المسجد



وقال ......!!!




السلام عليكم
فرد عليه ذلك الرجل الكفيف
وعليك السلام ........ من انت ..؟؟
فقال حسن
انا رجل يطلب رزقا من الله مثل ( شحات يعنى ) فغضب الرجل وقال له ....!!
او لا يوجد مكان اخر غير هذا
اذهب بعيدا ... اذهب
فرد حسن وقال ..... والله لن اذهب ابدا انها ارض الله ولعباد الله
فقال له الرجل فى نبرة حزن ... استحلفك بالله ان تذهب من هنا وانا شوف اعطيك مالا وذهبا وجواهرا كما تريد .... فاستغرب حسن قائلا ... ذهبا .. مالا ... جواهرا .... كيف وانت شحاذ ... فقال له الرجل وماذا يهمك فى معرفة الامر .. ساجعلك اغنى اهل هذه القرية ولكن بالله عليك اترك هذا المكان لى وحدى ... فقال له حسن ... اتركك ولكن بشر ... ان تبلغنى ما سبب تمسك بذهابى بعيدا عن ه1ا المكان .. ولما تفعل ما تفعل بالنقود المعدنية ... فقال له الرجل ... وما يهمك فى هذا .. فحكا له حسن قصته فقال له الرجل ... ان كنت تريد ان تعرف قصتى فلى عندك طلب ان قمت به اعلمتك بسرى ... فقال له حسن ... وما هو الامر ... فقال له الرجل .... فى بلدة السوبيستان ... وهى تبعد عن هنا مسيرة 3 ايام ... رجل يفعل شىء غريبا كل يوم عند قبر معين ... فهو يذهب الى المقابر ثم يضرب وجهه فى القبر حتى يسيل الدماء من راسه ثم يغسل وجهه ثم يذهب الى منزله ... ان عرفت لى سر هذا الرجل ... اعلمك بسرى ... واعطى لحسن مالا وطعاما وشرابا اللازمة للرحلة البعيدة فاذا بحسن لم يتردد لحظة ... واخد دابته وذهب الى هذه المدينة وسال اهلها عن ذاك الرجل فقالوا له ... انه فى المكان الذى اماك هذا ... فى هذا البيت .. فذهب الى الرجل وقال له .. السلام عليك يا رجل .. فقال له الرجل .. وعليك السلام من انت .....فقال له انا عابر سبيل ولىعندك حاجة ... فقال وما حاجتك .. فقال له ... علمت انك يوميا تذهب الى قبر معين ثم تضرب وجههك به حتى يسيل من الدماء ثم تغسل وجهك به واريد ان اعرف سبب هذه القصة .... فقال له الرجل ... وما دخلك بهذا فقال له حسن قصته وراواها عليه .... فقال له الرجل ... ان اردت ان تعلم قصتى فلى عندك حاجة ... فقال له حسن ... وما حاجتك .. فقال له .... فى بلدة القصيل ... وهى تبعد عن هنا مسيرة خمس ساعات .... يوجد رجل غريب ... ان هذا الرجل يصعد يوميا الى قمة الجبل وهو يضحك ثم يهبط منه وهو يبكى ..ومان من احد يعلم هذه القصة غيره .. فان عرفت لى سر هذا الرجل ... اعلمتك بسرى .... فذهب حسن الى هذه المدينة وقد بدا عليه مظاهر التعب .... ثم سال احدهم عن هذا الرجل فاذا به هو ... نعم هو هذا الرجل الذى يصعد الجبل ضاحكا ثم يهبط باكيا ... فقال له حسن .. استحلفك بالله ... لى مسيرة اثنا عشر يوما حتى اعرف الحقيقة فبالله عليكى ان تروى لى قصتك ... فقال له الرجل ...وماذا تفيدك قصتى ... فشرح له حسن ... فاذا بالرجل ينظر اليه نظرة عطف وحب وقال له ... سوف اروى لك قصتى ... ايها الشاب

اسمع .......!!!







كانت لى زوجة واولاد وكانت حياتى هنيئة دائما .. لم اشعر فيها بشىء غريب ... الا منذ شهرين ... كنت كل يوم اشعر اننى فى تمام الساعة الثامنة يغلب على النوم ... ولا استيقظ الا عندما اسمع اذان الظهر ... وذلك كلما شربت كوب اللبن الذى تحضره لى زوجتى .. فشككت فى الامر .. وفى يوم من ذات الايام .. قررت ان لا اشرب كوب اللبن حتى اعلم ما بى ...
وفى يوم من هذه الايام ..وبالذات فى نفس اليوم الذى لم اشرب فيه كوب اللبن ... سمعت صوت حوالى الساعة العاشرة مساء يطرق الباب ... فخرجتةمن غرفتى دون ان تشعر بى زوجتى حتى ارى من بالباب .. فاذا بى ارى ....
ثم بكى الرجل ..... فقال له حسن ... ماذا رايت يا رجل ... تكلم .... فقال الرجل .... رايت وحشا ... عفريتا ... غولا ... يقول لزوجتى انه اتى لها ببعض لحم البشر وانه سوف ينتظر حتى ياكله مع زوجتى .... نعم ... انها زوجتى... قد تحولت الى وحشا مفترسا ياكل لحم البشر ... فانتبانى الرعب والخوف ... وذهبت الى غرفة اولادى حتى اخذهم وافر هاربا فاذا بهما يلحقان بى ويأخذان اولادى ثم ..... وسكت الرجل وانهار فى البكاء .... فقال له حسن.... ماذا حدث يا رجل ... تكلم .... فقال له الرجل ... لقد اكلا اولادى .... نعم اكلا اولادى امامى.... ومنذ هذا اليوم اسمع صوتهم من فوق الجبل يونادونى ... فاصعد وانا فرح بهم انى قد لقيتهم ... ثم عندما اصعد الى الجبل .. لم اجد شىء فاهبط باكيا على اولادى ... وهذه هى قصتى...
فقال له حسن


اصبر بالله يا اخى ... ولا تياس من رحمة الله .... وصبرك الله على ما بلاك
ثم ذهب حسن الى الرجل الاخر الذى يضرب وجهه كل يوم فى القبر حتى يغسل وجهه بالدم ... فقال له
يا رجل ... لقد علمت قصة هذا الرجل الذى حدثتنىعنه ... ورواها له ... فقال له الرجل ... اجلس حتى اعلمك بقصتى ........!!!






كنت متزوجا حديثا ... وكان زوجتى وانا ننتظر خبر سعيد بقدوم طفل ... فاذا بى فى يوم من ذات الايام عندما اتيت الى المنزل قادما من محل العمل .. وجدت رجلان يسبان امراتى ثم يعتديان عليها بالضرب .... وكانت معها امى ... فلم اتمالك اعصابى حتى مسكت بالفأس وضربت الاول على راسه فاسقطه قتيلا ثم فصلت رأس الاخر عن جسده ... فحكم علي القاضى بعشرين سنة .... وليس هذه المشكلة ولكن المشكلة ان قرار الحكم كان دون زيارات ... اى اننى لا استطيع روية زوجتى ولا امى طيلة العشرين عاما ... فانتابنى شعور باليأس ... ولكن الله صبرنى حتى جاء اليوم الموعود ... اليوم الذى ساخرج فيه وارى الدنيا وارى زوجتى وامى ... فاذا بى ذاهبا الى البيت .....!!!


وفتحت الباب ......!!


ووجدت.........!!

زوجتى نائمةوبجاورها شاب .... لم اتمالك اعصابى فاخذت سكينا وذبحتهما على الفراش ... ثم ذهبت الى امى مسرعا ... اماااااااااااه .... ان زوجتى قد خانتنى .... خانتنى يا اماه ... وجدتها مع شاب فى الفراش فذبحتهما ... فاذا بالام تصرخ...... لااااااااااااااااااا .... حرام عليك ...... حراااااااااااااااااااااااااااااام
حراااااااااااااااااااام ..... انه ......!!!!


انه ابنك .....1
ابنك .......!!

ابنك قد كبر انسيت انك تركتها وهى حاملا ......!!
لماذا يا ولدى
لمااااااذا

فلم اتمالك نفسى وكدت انتحر لولا تدخل امى وباقى اهلى وجيرانى .... فقررت ان ادفنهما معا ... واذهب كل يوم اكفر عن ذنبى بان اضرب براسى فى القبر حتى يسل الدم من راسى فاغسل به وجهى .....!!!!


فاذا بحسن يبكى .... ولكنه يقول .... قدر الله وماشاء فعل .... غفر الله لك ذنبك يارجل ... هون عليك ...!!
ثم تركه وذهب الى الرجل الذى يضرب العملة المعدنية فوق راسه .... فقال له لقد جئتك بالخبر اليقين ... ثم روى له القصه فقال له ذلك الاعمى ... اجلس يابنى .. كى اروى لكى قصتى .......!!


منذ اكثر من عشرين عاما.... كان لى دكان ابيع فيه الحليب ( اللبن ) ولكنى كنت تاجر ظالم ... لا اخاف الله ... فاذا برجل مره اتى وهو يحمل انته فوق كتفه وقال لى اعطنى قدرا من اللبن كى اشبع ابنتى ... فرفضت ذلك لانه ليس معه نقود .... فتوسل الى وركع على قديمه ... فضربته واسقطته وابنته .... فاخرج من جيبه دينارا واحدا ... فقال لى خذ هذا واعطنى به شربه وحدة اروى بها عطش وجوع ابنتى ... فلم اعطه شيئا ثم اخذته وابنته ورميته خارج الدكان ... فاذا به يضربنى بهذا الدينار ضربة قوية ... افقدتنى بصرى .... ثم قال لى .....!!

والله لن يرد اليك بصرك حتى اتيك بهذه العملة مرة اخرى ثم تضرب بها راسك حتى يرد اليك بصرك ... !!!
وها انا ذا انتظره منذ عشرون عاما املا فى ان ياتى الى .... فقال له حسن .... صبرك الله على محنتك واوقعك فى طريق هذا الرجل ... ثم ذهب ورجع الى المدينة ....!!
مدينته ... مدينه الحبيبة اسمهان .... فذهب الى السلطان وهو يطير من الفرح وقال له ... مولاى السلطان ... مولاى السلطان ... ابشر .... ابشر ... لقد جئتك بالخبر اليقين .... فاذا بالسلطان يقول له ... اروى عليا قصته ..... فروى له حسن قصته فقال له السلطان ... صدقت ورب الكعبة ...!!

فاذا بحسن تأخذه الدهشة ... وكيف تعلم اننى صادق ايها السلطان ... فقال له السلطان تعالى معى وسوف ترى... فاذا به ياخذه ويسافر الى هذا الرجل ... ويعطيه دينارا فيضرب ذلك الاعمى جبهته بهذا الدينار فيرد له بصره ... نعم انه هو ....!!

هو ....!!
هو السلطان ... ذلك الرجل الذى كان يحمل ابنته فوق كتفه ... وابنته هى محبوبة قلب حسن .. الاميرة اسمهان ... فاذا بذلك الاعمى يبكى ويندم على فعلته ويقبل يدى السلطان ... ثم يقيم السلطان حفل لزواج ابنته بذلك البطل القوى ... الذى تحدى كل الصعاب من اجل حبيبته ... ثم ولاه وزيرا له ... وعين والد حسن الحطاب ... رئيسا للجيش
وهو رجل مسن ... وذلك تكريما له واعترافا بحسن تربيته لذلك الشاب ....والحمد لله تمت

  رد مع اقتباس
قديم 14-12-2009, 09:14 AM   #2
ميدو الشبح
طالب مجتهد
افتراضي

ايه ياجماعهه هو الموضوع وحش ولايه عوزين ردود

  رد مع اقتباس
قديم 15-12-2009, 09:52 AM   #3
ملاك الروح
مشرفة سابقه
افتراضي

يسلمووووووووووووووووووووووووووو
روعه كتير

  رد مع اقتباس
قديم 16-12-2009, 04:50 PM   #4
ميدو الشبح
طالب مجتهد
افتراضي

شكراا علي مروريك

  رد مع اقتباس
قديم 22-12-2009, 08:54 AM   #5
صمت الرجولة
VIP
افتراضي

حلو جدا
قصة معبرة

مشكور اخوي

  رد مع اقتباس
قديم 11-10-2015, 12:41 AM   #7
mnar miro
طالب جديد
افتراضي قصة جميلة

قرئت القصة بعمق وعند انتهائى منها وجدت عينى تزرف الدموع ولا اعلم لماذا ادمعت عينى مع هذه القصة الرائعة التى تتحدث عن الشجاعة والاقدام واهم شئ هو الحب والتفانى من اجل الحبيبه

  رد مع اقتباس
قديم 16-10-2015, 11:09 PM   #8
جرافيك مان
المدير العام
C.E.O
 
الصورة الرمزية جرافيك مان
أوسمتي
جرافيك مان : جرافيك مان                                             
افتراضي

فعلا جميله القصه

  رد مع اقتباس
قديم 11-06-2017, 12:52 PM   #9
محمد البابلي
عضو متميز
 
الصورة الرمزية محمد البابلي

الإقامة :  بغداد - العراق
هواياتي :  المطالعة والتصميم وممارسة الرياضة
محمد البابلي عطاءه مستمرمحمد البابلي عطاءه مستمرمحمد البابلي عطاءه مستمرمحمد البابلي عطاءه مستمر
محمد البابلي غير متواجد حالياً
أوسمتي
                                 محمد البابلي : talebmesali            
افتراضي

قصة جميلة جدا ورائعة

توقيع - محمد البابلي

شكرا جزيلا للأستاذة المبدعة mrstamer على هذا الأهداء والتصميم الرائع


  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية
مع, حل, جدا


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:14 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق لمدرسة جرافيك مان
اعلانات جرافيك مان
Google