تجديد الخطاب الدينى واجب قومى

أشاد الدكتور شوقى علام، مفتى الجمهورية، بخطاب الرئيس عبد الفتاح السيسى أمام القمة العربية فى شرم الشيخ، والذى أكد فيه أن الوطن العربى فى حاجة الآن لتطوير الخطاب الدينى من أجل محاربة الأفكار المتطرفة. وأكد مفتى الجمهورية فى بيانٍ له، اليوم السبت، أن تجديد الخطاب الدينى أصبح الآن واجبًا قوميًا، لتصحيح الكثير من المفاهيم التى تم تشويهها، وتقديم الإسلام الصحيح للعالم، وبيان ضلال فكر المتطرفين الذين يسعون إلى إضعاف الأمة، وإفساد البلاد والعباد. وأضاف مفتى الجمهورية أن تجديد آليات الخطاب الدينى أصبح أمرًا ضروريًا، عبر استخدام الآليات والوسائل الحديثة، للوصول إلى أكبر قدر ممكن من شرائح وأفراد المجتمعات المختلفة، عن طريق شبكة الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعى وغيرها لمواجهة الفكر المتطرف على الإنترنت، والذى يستهدف شريحة كبيرة من الشباب. وأشار مفتى الجمهورية إلى أن دعوة الرئيس السيسى وسائل الإعلام والمؤسسات التعليمية والدينية لترسيخ القيم الإنسانية والتراث وقبول الآخر، من الأمور التى حثت عليها الشريعة الإسلامية، وذلك لأن نشر ثقافة التعايش وإعلاء القيم الدينية والإنسانية ونبذ الكراهية من شأنه أن ينشر السلام فى المجتمعات ويجعلها صفًا واحدًا فى مواجهة أى فكر منحرف أو متطرف.



اترك تعليقاً