نمر يسمى “تايفون” ، يبلغ من العمر 16 عاما ، فاجأ الحارسة التي دخلت المكان الذي يقيم فيه النمر او السياج لإطعامه و هجم عليها، لكنه لم يستمر في الهجوم عليها وافتراسها بعد أن أطلق الزوار أصواتا وألقوا بالحجارة على النمر الضخم المفترس.

وانتهزت الحارسة فرصة انشغال النمر وتراجعه قليلا و جرت إلى مكان آمن، لكن للاسف بعد أن تعرضت لجروح بالغة نقلت على إثرها إلى مستشفى في مدينة كاليننغراد ، التي وقع الحادث.

 



وقال أحد زوار الحديقه وهو شاهد على الواقعه للاخبار : “الدماء كانت تسيل من وجه الحارسه . وقد كانت تصرخ وتحاول مقاومه النمر السيبيري ومصارعته “.

 

وكان من المفترض أن يكون النمر السيبيري، أكبر أنواع الفصيلة القططية المعروفة على الأرض، داخل محبسه وقت إدخال الطعام له، لكنه لسوء الحظ وجد في موقع يسمح له بالهجوم.

 

وقال مدير حديقة حيوان كاليننغراد: “الحيوان كان في السياج عندما دخلته الحارسة وهاجمها. الزوار كانوا يصرخون ويلقون بالحجارة حتى نجحوا في صرف انتباه النمر مما سمح للحارسة بالاختباء في غرفة خلفية”.

وبعدها أطلق عاملون في الحديقة حقنة مهدئة على النمر، الذي لم يسبق له أن هاجم أحدا من العاملين، حسب مصادر داخل الحديقة.

وقال مصدر طبي إن العاملة وصلت إلى المستشفى بجروح متعددة في الجسم والأطراف. وأوضح أن إصابتها “بالغة لكن حالتها مستقرة. لا تهديد لحياتها”.